هناك حالياً أكثر من 4000 عضو على منصة مترجم يشاركون في الترجمة. إنضم.
logo


order online at usa pharmacy! prednisone retail price . fastest shipping, buy prednisone eye drops.

متممات بناء الأجسام هي متممات غذائية يستخدمها عادةً المهتمون ببناء الأجسام ولاعبي القوى. وتستخدم هذه المتممات بدلاً من الوجبات وهي تحسن اكتساب الوزن وتساهم في فقدان الوزن و تحسَن الأداء الرياضي. ومن أكثر هذه المتممات استخداماً المتممات المعتمدة على الفيتامينات والبروتينات والأحماض الأمينية ذات السلسلة الفرعية وحمض الغلوتامين والأحماض الدهنية الأساسية والمنتجات البديلة للوجبات وحمض الكرياتين ومنتجات فقدان الوزن ومقويات التستسترون. وتباع هذه المتممات كمادة وحيدة أو كمزيج من عدة مواد – أي أمزجة مسجلة الملكية مكونة من عدة متممات يتم تسويقها بأنها تقدم فوائد متآزرة. وعلى الرغم من استخدام العامة للعديد من متممات بناء الأجسام إلا أن شيوع استخدامها وعدد مرات الاستخدام يختلف لدى بناة الأجسام خصوصاً.
ويبلغ عدد المبيعات السنوية لمستحضرات التغذية الرياضية في الولايات المتحدة الأمريكية أكثر من مليارين ونصف المليار دولار أمريكي وفقًا لتقارير المستهلكين.

تاريخها

نُصح الرياضيون في اليونان القديمة بتناول كميات كبيرة من اللحم والنبيذ. واستخدم الأقوياء من الرجال والرياضيين عدداً من الأدوية والمستحضرات العشبية منذ القدم وعبر مختلف الحضارات من أجل تحسين القوة والطاقة والبسالة والتحمل. وفي عشرينيات القرن التاسع عشر دعا يوجين ساندو لاستخدام نظام التحكم الغذائي لتحسين نمو العضلات ويعَد ساندو – على نطاق واسع – أول باني أجسام في العصر الحديث في الغرب. وتلاه باني الأجسام إيرل ليدرمان الذي دعى لاستخدام ” عصارة لحم البقر ” أو ” خلاصة لحم البقر ” – مرق اللحم بشكل رئيسي – لتسريع تعافي العضلات. وفي ستينيات القرن التاسع عشر وعندما انتشر بناء الأجسام لأغراض ترفيهية وتنافسية انتشارًا واسعاً بدأ إيرفان ب جونسون بترويج وتسويق مساحيق بروتينية مستخلصة من البيض لدى بناة الأجسام ولاعبي كمال الأجسام على وجه الخصوص. وشهدت سبعينيات وثمانينيات القرن التاسع عشر ثورة في ازدهار صناعة متممات بناء الأجسام غذتها زيادة غير مسبوقة في تيار بناء الأجسام الترفيهي بالإضافة لانتشار استخدام آليات التسويق الحديثة.
وفي تشرين الأول من العام 1994 وقعت الولايات المتحدة الأمريكية قانون التعليم والصحةالمتعلق بالمتممات الغذائية وأصبح تشريعاً. وينص هذه القانون على مسؤولية الشخص المصنع للمتممات وحده عن تحديد سلامة المتممات الغذائية التي يصنعها أو يوزعها. وعليه ومن الآن فصاعداً لم تعد المتممات الغذائية بحاجة لأخذ موافقة من منظمة الغذاء والدواء قبل تسويقها. ولا تحتاج أي شركة لتقديم دليل لمنظمة الغذاء والدواء يثبت سلامة أو فعالية المستحضر إلا في حالة وجود مكون غذائي جديد. وساد اعتقاد كبير أن قانون الصحة والتعليم الخاص بالمتممات الغذائية الصادر عام 1994 رسخ مكانة صناعة المتممات مؤديًا لنموها غير المسبوق ولزيادة أعداد المبيعات.

أصناف المتممات

تسوق متممات بناء الأجسام الحديثة غالبا ً من خلال قدرتها على المساعدة في العديد من العمليات المأمولة كتحسين التغذية وبناء الأجسام والقدرة على رفع الأثقال. وتصنف المتممات الغذائية غالباً وفق هذه العمليات. وبالرغم من اعتماد كثير من هذه التصنيفات على عمليات كيميائية عضوية أو فيزيولوجية مستقاة من التصنيف العلمي إلا أن استخدامها في الحديث عن بناء الأجسام يطغى عليه كثيراً معرفة ببناء الأجسام وتسويق صناعتها وعليه فهي تبتعد بشكل كبير عن الإستخدامات العلمية التقليدية لهذه التعابير.
البروتين
يكمل بناة الأجسام غالباً حميتهم الغذائية بالبروتين المسحوق حيث يحل المسحوق بالماء أو الحليب أو العصير ويتم تناوله عموماً قبل وبعد التدريب مباشرةً أو بدلًا من الوجبة. وتؤخذ بعض أنواع البروتين قبل وبعد جلسة التمرين مباشرةً – مثل بروتين مصل اللبن – بينما يؤخذ بعضها قبل الخلود إلى النوم – مثل بروتين الجبنين – الكازين-. وتكمن الفائدة من هذه المتممات في احتياج بناة الأجسام لكميات بروتين أعلى من المعدل لدعم أقصى نمو للعضلات كل حسب طريقة تدريباته المميزة وهدفه المرجو.
ولم يتم التوصل إلى إجماع عام حالياً حول مدى استفادة الشخص أو عدم استفادته من متممات البروتين بأشكالها المختلفة مثل المشروبات الجاهزة للشرب أو الألواح أو اللقم أو الشوفان أو الجلَ أو المسحوق. وتتوفر مساحيق البروتين بعدة نكهات.
-          يحتوي بروتين مصل اللبن على مستويات عالية من جميع أنواع الأحماض الأمينية الأساسية والأحماض الأمينية ذات السلسلة الفرعية. كما أنها تحوي أيضاً على نسبة عالية من سيتين الحمض الأميني الذي يساعد في التركيب الحيوي للغلوتاثيون. ومايهم بناة الأجسام أن بروتين مصل اللبن يعطي أحماضًا أمينية تساعد في تعافي العضلات. ويشتق بروتين مصل اللبن أثناء عملية صنع الجبن من الحليب ويوجد بروتين مصل اللبن على ثلاثة أنواع مركز مصل اللبن ومعزول مصل اللبن وهيدرولسيات مصل اللبن. ويشكل البروتين مابين 29 % إلى 89 % من وزن مركز مصل اللبن بما يزيد عن 90 % من وزن فطريات مصل اللبن. وتحلل هيدروليسات مصل اللبن الطعام إنزيمياً وعليه فهي تملك أقصر زمن للهضم بين جميع أنواع البروتينات.
-          – يحتوي بروتين الجبنين – بروتين الحليب – على غلوتامين وكازومورفين.
-          يحتوي بروتين الصويا المستخرج من فول الصويا على الإيزوفلافون وهو نوع من الفيتو استروجين – الاستروجين النباتي-.
-          بروتين بياض البيض وهو بروتين خالي من سكر اللبن – اللاكتوز – ومشتقات اللبن.
-          تحتوي بذور القنُب على بروتين كامل عالي الهضم وزيت القنُب هو زيت غني جداً بالأحماض الدسمة الأساسية.
-          وبروتين الرز المصنوع من الحبوب الكاملة هو مصدر كامل للبروتين عالي الهضم وخال من المواد المثيرة للحساسية. وباعتبار أن بروتين الرز فقير بليزين الحمض الأميني فإنه غالبًا ما يمزج مع مسحوق بروتين البازلاء لتحقيق أعلى نسبة من الحمض الأميني.

phenergan & generic fluticasone/salmeterol phenergan best price phenergan without prescription
despite being a psychosocial floor, the buying zoloft online few view documents have additionally been historically consumed by the similar business.

-          وبروتين البازلاء هو بروتين غير مثير للحساسية ذو قوام أخف من معظم مساحيق البروتينات ويملك بروتين البازلاء نسبة حمض أميني شبيهة بالموجودة في بروتين الصويا إلا أنه لايثير المخاوف حول التأثيرات غير المعروفة للفيتو استروجينات وهو أقل إثارة للحساسية من بروتين الصويا.
وبالرغم من التسليم بحاجة الرياضيين وبناة الأجسام عموماً لجرعة أكبر من البروتين إلا أن الكمية الدقيقة تختلف حسب كل شخص وتعتمد على نوع التمرين ومدته والبنية الجسمانية للشخص. وتختلف جرعة البروتين هذه وفق العمر والجنس ووزن الجسم. وانتقد بعض خبراء التغذية أشربة البروتين كونها غير ضرورية لأغلب من يتناولها حيث أن أغلبهم يحصل على كمية بروتين كافية من خلال وجباتهم المتنوعة المعتادة مع سعرات حرارية كافية. وبأية حال توجد أدلة تدعم فكرة تفوق أشربة البروتين على جميع أنواع الأطعمة في تحسين زيادة نمو العضلات خلال فترة ساعة تلو التدريب المكثف. وهي مفيدة أيضاً للرياضيين الذين لا يملكون وقتاً لتحضير وجبة طعام كاملة أثناء الجري أو بعد التدريب مباشرة حيث أنهم يفضلون شراب البروتين لأنه عملي ويحسن أدائهم. وافترضت بعض الدراسات استفادة متبعي الحمية قليلة السعرات الحرارية والنباتيين وقليلي الأكل وأصحاب التدريبات المكثفة استفادةً كبيرةً من متممات البروتين. وتنص نظريات التغذية التقليدية أن باستطاعة الجسم استقلاب ما بين 5 إلى 9 غرامات بروتين فقط في الساعة وعليه فإن الاستهلاك اليومي المفرط قد يسبب زيادة الوزن ومشاكل في الكلى وهشاشة العظام والإسهال. ومع ذلك يقَر العديد من بناة الأجسام بتناول مئات الغرامات من البروتين يومياً للحصول على أقصى طاقة, وعليه فإن متطلبات التغذية هذه يمكن تطبيقها على العامة فقط. ويؤدي تناول جرعة زائدة من البروتين لفقدان الشهية الأمر الذي قد يكون مفيداً لمتبعي الحمية. ويزعم أخصائي التغذية أن هشاشة العظام تعود لتناول البروتين تناولاً مكثفاً حيث أن البروتين يزيد الضغط على الكلى مما يؤدي إلى فقدان العظم بسبب ترسب الكالسيوم عنها. وفندت الأبحاث الحديثة هذه الإدعاءات قائلة أن تناول البروتين يزيد من امتصاص الكالسيوم في الأمعاء مما يزيد من إفراز الكالسيوم. وللحقيقة فإنه من المعروف أن النظام الصحي المعتمد على البروتين مهم بحد ذاته لنمو العظام. وقد وجدت بعض الدراسات زيادة في تشكل العظام استجابة لتغيير النظام الغذائي من الاعتماد على الكربوهيدرات للإعتماد على البروتين. ويعارض أخصائيو التغذية أيضاً زيادة تناول البروتينات الذي يؤدي لزيادة وزن محتملة نظراً لعدم قدرة الجسم على تخزين البروتين فالبروتين الزائد سيحترق منتجاً طاقة أو يتم تخزينه كدهن – وذلك في حال حصولك على السعرات الحرارية التي تحتاجها -. وعلى أية حال فالبروتين الموجود في النظام الغذائي يتحول إلى دسم بطريقة أقل فعالية من الكربوهيدرات أو الشحوم وعليه فإن تناول سعرات حرارية فيها بروتين زيادة تعطي كمية دسم أقل من تناول سعرات حرارية من المواد الغذائية الرئيسية الكبرى. ويظهر بحث قام به تارنوبولسكي وآخرون عام 1988 أن الكمية المنصوح بها للأشخاص الذين يقومون ببناء الأجسام هي 1.90 غرام من البروتين لكل كيلو غرام من وزن الجسم يوميًا بينما يحتاج لاعبو التحمل 1.34 غرام بروتين لكل كيلو غرام من وزن الجسم يومياً. وتشير نتائجهم إلى أن الحاجة من البروتين هي حقاً أقل بكثير مما يتوقع وعليه فإن متممات البروتين قد لا تكون بالفعالية المعتقدة عموماً. ويجب الأخذ بالحسبان أن كلا النسبتين السابقين هما أعلى بكثير من النسب الضرورية لعموم الناس – والذين يحتاجون 0.8 غرام بروتين لكل كيلو غرام من وزن الجسم -. وتفيد الدراسات باختلاف الحاجة من البروتين للاعبي الرياضات الهوائية واللاهوائية. فقد يتناول لاعبو التحمل في الرياضات الهوائية كمية بروتين زائدة يومياً تصل لما بين 1.2 و 1.4 غرام لكل كيلو غرام من وزن الجسم يومياً بينما يحتاج لاعبي تدريبات القوة الذين يلعبون الرياضات اللاهوائية كمية بروتين أعلى يومياً تصل إلى 1.4 و 1.8 غرام لكل كيلو غرام من وزن الجسم لتحسين عملية تركيب البروتين للعضلات أو لتعويض فقدان أكسدة الحمض الأميني أثناء التدريب.

الأحماض الأمينية ذات السلسلة الفرعية

يفتت الجسم البروتين المستهلك إلى أحماض أمينية في المعدة والأمعاء وتعتبر الأحماض الأمينية الكتل البانية للبروتينات. ويوجد ثلاث أحماض أمينية ذات سلسلة فرعية وهي الليوسين والإيزوليسين والفالين. وتملك كل واحدة منها عدة فوائد للعمليات الحيوية المتنوعة في الجسم. وعلى خلاف الأحماض الأمينية الأخرى فإن الأحماض الأمينية ذات السلسلة الفرعية تستقلب في العضلات وتملك تأثيراً أيضياً أو تأثيراً مضاداً للأيض الهدمي على العضلات وهي تشكل 33 % من بروتينات العضلات.
حمض الغلوتامين
يعتبر حمض الغلوتامين من أوفر الأحماض الأمينية الموجودة في العضلات البشرية ويشيع وجوده في المتممات أو كمسحوق أي بودرة قابلة للحل فوراً ذلك لأن صانعي المتممات يزعمون أن مخزون الجسم الطبيعي من الغلوتامين يتم استنفاذه أثناء تدريبات الرياضات اللاهوائية. ويستخدم الجسم مصل الغلوتامين ليقاوم ارتفاع حموضة سوائل الجسم نتيجة التدريبات حيث أن الجسم يقوض الغلوتامين من العضلات لتعويض نقص الغلوتامين في مجرى الدم. ولذلك قد يساعد تناول الغلوتامين من المتمم لضمان وجود مخزون جاهز للعضلات. ومن الممكن أن يسبب نقص الغلوتامين في إضعاف جهاز المناعة وتدمير أنسجة العضلات – الأمر الذي أثار الجدل.
وتظهر بعض الدراسات عدم وجود تأثير كبير للغلوتامين على قوة رفع الأثقال أثناء الاستلقاء – بنش برس – و عزم دوران تمدد الركبة و كتلة انحناء العضلات بعد مقارنته مع دواء وهمي على الرغم من أن دراسة أخرى وجدت فائدة للغلوتامين في رفع مساعد T / نسبة انضغاط الخلايا لدى لاعبي الجري للمسافات الطويلة.
الأحماض الدهنية الأساسية
الأحماض الدهنية الأساسية – أي حمض الألفا لينوليئيك وحمض اللينوليئيك – هي أحماض مهمة جدًا للمتممات المستخدمة لبناء الأجسام فهذه الأحماض لا يمكن صنعها فوراً في الجسم وهي مطلوبة للقيام بمختلف الوظائف في الجسم.
والأسماك الدهنية مثل سمك السلمون الطازج وسمك التروت هي من الأسماك الغنية بالأحماض الدهنية الأساسية ويمكن تناول زيوت السمك على شكل متممات.
ويعتبر زيت بذر الكتان الذي يباع كمتمم لوحده من أفضل مصادر حمض الألفا لينوليئيك والذي يوجد أيضًا في الجوز وبذر القرع – اليقطين -.

المنتجات البديلة للوجبات

إن المنتجات البديلة للوجبات هي إما أمزجة من المساحيق الجاهزة للشرب والمغلفة مسبقاً أو ألواح جاهزة للأكل والمعدة لتحل محل الوجبات الجاهزة وهذه المنتجات عمومًا عالية البروتين وقليلة الدسم وفيها كميات قليلة إلى متوسطة من الكربوهيدرات وكميات كبيرة من الفيتامينات والمعادن.
تستخدم معظم المنتجات البديلة للوجبات بروتين مصل اللبن وبروتين الجبنين – وغالباً ما تصنف بكازينات الكالسيوم أو جزيئات الكازين – وبروتين الصويا و/ أو زلال البيض كمصدر للبروتينات. وتستخرج الكربوهيدرات عادة من مالتوديكسترين أو من ألياف الشوفان أو الرز الأسمر و / أو دقيق القمح. وتحتوي بعض هذه المنتجات على مسحوق زيت الكتان كمصدر للأحماض الدهنية الأساسية.
ويمكن أن تحتوي المنتجات البديلة للوجبات أيضاً على مكونات أخرى كأحادي هيدرات الكرياتين و ثنائي أحماض الغلوتامين وغلوتامين يساري وألفا كيتوغلوتارات الكالسيوم وأحماض أمينية إضافية ولاكتوفيرين وزوجي حمض اللينوليئيك وترايغليسيريد متوسط السلسلة.
وتوجد أنواع ثانوية من هذه المنتجات تدعى مكسبات الوزن وهي تملك نسبة عالية من الكربوهيدرات إلى البروتين. فبينما تملك المنتجات البديلة للوجبات نسبة 0.25 – 2 من الكربوهيدرات إلى 1 من البروتين فإن مكسبات الوزن تملك بالتسلسل نسبة ما بين 3-5 إلى 1.
طلائع الهرومونات
طلائع الهرمونات هي مواد طليعة للهرمونات وقد بيعت بشكل أساسي لبناة الأجسام كطلائع لهرمون التستسترون الطبيعي. ويتطلب هذا التحول إنزيمات موجودة طبيعياً في الجسم. وتوجد بعض الآثار الجانبية لأن طلائع الهرمونات بإمكانها التحول أيضاً إلى ثنائي هيدرات التستسترون وهرمون الإستروجين. ولعلاجها تملك العديد من المتممات مثبطات الأروماتيز ومانعات ثنائي هيدرات التستسترون كالكريسين و4-اندروستين-3,6, 17-تريون. ولم تجرى دراسات معمقة حول أغلب المنتجات البديلة للهرمونات حتى الآن ولا تعرف النتائج الصحية لإستخدامها على المدى الطويل. وعلى الرغم من توفرها أوليًا على رفوف البيع كان مبيعها في الولايات المتحدة عام 2004 غير قانوني إلا بموجب وصفة طبية, واتبعت عدة دول أخرى نفس الإجراء. كما منعت أغلب الهيئات الرياضية استخدامها.
الكرياتين
الكرياتين هو حمض عضوي موجود طبيعيًا في الجسم وهو يعطي طاقة لخلايا العضلات من أجل الحرق السريع للطاقة – كما تحتاجه رياضة رفع الأثقال – عن طريق استعادة فوسفات الكرياتين لـثلاثي فوسفات الأدينوسين وأظهرت عدة دراسات علمية قدرة الكرياتين على تحسين القوة والطاقة وكتلة العضلات وتقليل مدة الشفاء. إضافة لذلك أظهرت بعض الدراسات الحديثة أيضًا قدرة الكرياتين على تحسين وظائف الدماغ وتقليل التعب العقلي. وعلى عكس السيتروئيدات وأدوية تحسين الأداء الأخرى يوجد الكرياتين طبيعيًا مع العديد من الأطعمة المعروفة مثل سمك الرنجة والتونا والسلمون ولحم البقر.
ويزيد الكرياتين من ” كثافة الخلية ” – كما يعرف – عن طريق جلب الماء لخلايا العضلات مما يجعلها أكبر حجماً. ولا يجب الخلط بين الجلب لداخل الخلية والخرافة الشائعة أن الكرياتين يسبب الاحتباس – أو احتجاز الماء ضمن الخلايا.
ويباع الكرياتين بعدة أشكال منها أحادي هيدرات الكرياتين واستيرات إيثيل الكرياتين من بين العديد من الأشكال. وبالرغم من أن جميع أنواع الكرياتين تباع للأغراض ذاتها إلا أنه توجد فروقات بسيطة بينها من حيث السعر والجرعة اللازمة.
ويقول أرنولد شوارزينجر في نسخته الثانية من الموسوعة الجديدة لبناء الأجسام الحديث:
يعتبر معظم بناة الأجسام أحادي هيدرات الكرياتين ضرورة لهم. وأحادي هيدرات الكرياتين هو أكثر المتممات الغذائية فعالية من حيث حجم العضلات والحصول على القوة … ولا يوجد متمم كرياتين مفضل على الآخر لكن يوجد اعتقاد بأن الكرياتين يعطي نتائج أفضل عندما يتم تناوله مع الكربوهيدرات البسيطة ولذلك يمزج مسحوق الكرياتين مع عصير العنب أو عصير الليمون أو العديد من المشروبات المحتوية على سكريات عالية.
المنتجات المولدة للحرارة
إن كلمة ” مولد للحرارة ” هي مصطلح فضفاض لأي متمم يزعم منتجه أنه يولد الحرارة والذي يؤدي لزيادة حرارة الجسم وزيادة نسبة الاستقلاب وبالنتيجة زيادة نسبة حرق الدهون في الجسم وفقدان  الوزن. ولتاريخ 2004 احتوت جميع المنتجات الموجودة في تصنيف المتممات على ” حزمة إي كيه إي ECA ” أي الإفيدرين والكافيئين والأسبرين. وفي السادس من شباط من العام 2004 حظرت منظمة الغذاء والدواء بيع الإفيدرا بشكله شبه القلوي أي الإفيدرين من أجل استخدامه لأدوية فقدان الوزن فاستبدل العديد من المنتجين مادة الإفيدرا في حزمة ” إي كيه إي ECA ” بأورانتيوم الحمضيات والبرتقال المر – الذي يحتوي السينفرين – بدلاً من الإفيدرين.
معززات التستسترون
يوجد العديد من النباتات الموجودة طبيعياً والأحماض الدهنية والفيتامينات والمواد الكيماوية الصنعية تباع كمتممات لزيادة مستويات التستسترون. ومن بين الأنواع التي غالبًا ما تؤخذ كمتممات هي الفينوغريك واليوروكوما لونغيفوليا وحمض د الاسبارتي والبورون و ل الكارنيتين وتريبولس ترسترس.
 …………………………………………………………………..
المصدر : buy amoxil online, amoxicillin dosage 70 lb dog, 1g amoxicillin antibiotics dosage. ويكيبيديا الانغليزي
ترجمة : لما سمّان – فريق عمل مترجم -

dec 20, 2014 – shop with us for cheap dapoxetine online medications you need without in usa ; can i buy generic dapoxetine online no prescription in 

نقاش

comments

Powered by Facebook Comments

أضف تعليق

*

captcha *