هناك حالياً أكثر من 4000 عضو على منصة مترجم يشاركون في الترجمة. إنضم.
logo


قبل أن تبدأ يقراءة هذا المقال، إعلم أنني لست في صدد تنبأ ما سيحدث في عالمنا بعد 50 سنة عبر مراقبة حركة الكواكب و تأثيرها  على التطور الشخصي و العالمي، فأنا لا أؤمن بالتنجيم و النتبؤ الحتمي بل بالتحليل العلمي.

طبعاً، لا نستطيع التكلم عن مستقبل العالم ككتلة منجانسة واحدة بل كمجموع من الكتل غير المتجانسة التي تؤثر على بعضها بعضا، فالتطور البشري عبر الزمن، علمنا أن الكتلة الأقوى و الأكثر علماً هي التي  تختار و تجذب الكتل الأخرى نحو منحناها التصاعدي، بالتالي سأدرس تلك الكتلة الأقوى.

التشاؤم يسيطر على معظم التجليلات التي تتحدث عن المستقبل، من جهتي لن أتحدث عن حروب، ثورات، كوارث طبيعية و سأبقى متفائلا و  سأعتبر العالم حالة رياضية متجهة نحو قمة عظمة أو ذروة معينة، و سأسعى إلى حساب هذه الحالة عبر مبدأ إشتقاق جميع العوامل و التطورات بشكل بسيط و مفهوم، و عبر طرح مجموعة من التساؤلات البديهية.

*العسكري

*الديمغرافي

* الطبي

*الطاقة

*التكنولوجيا و الصناعة

*الرقمي

 

نقاش

comments

Powered by Facebook Comments

أضف تعليق

*

captcha *